خطر انفجار "جيوب الميثان" وانهيار جبال النفايات يهدد البيضاويين | National Policy | SAHIFAT ASSALAM EGYPT 

Denise Ruman
MTB - 0086489
JORNALISTA RESPONSÁVEL
The Biggest and Best International Newspaper for World Peace
BRANCH OFFICE OF THE NEWSPAPER "PACIFIST JOURNAL" in EGYPT
Founder, President And International General Chief-Director / Founder, President And International General Chief-Director :  Denise Ruman - MTB: 0086489 / SP-BRAZIL
Mentor of the Newspaper / Mentor of the Newspaper  :  José Cardoso Salvador (in memoriam)
Mentor-Director / Mentor-Director  :  Mahavátar Babají (in memoriam)

Política Nacional / 06/11/2018


خطر انفجار "جيوب الميثان" وانهيار جبال النفايات يهدد البيضاويين

0 votes

هسبريس – محمد لديب
الثلاثاء 06 نونبر 2018 - 00:19

حذرت مصادر مسؤولة عاملة في قطاع البيئة من خطر انفجار جيوب غاز الميثان، وغازات أخرى قابلة للاشتعال، بمطرح النفايات مديونة في مدينة الدار البيضاء.

ويشعر مسؤولو مجلس مدينة الدار البيضاء بالعجز التام أمام هذا المستجد الخطير في ملف مطرح النفايات بمديونة، بعد أن ظهرت مؤشرات سلبية أخرى تقرع جرس الإنذار بسبب المخاطر التي أصبحت تشكلها جبال النفايات المتراكمة على مساحة 80 هكتارا.

المعطيات المتوفرة من عين المكان تؤكد أن علو جبال النفايات بمطرح مديونة تجاوز خلال الشهر الماضي 50 مترا، وهو مؤشر استدعى من المهتمين بالبيئة دق ناقوس الخطر في ظل ورود احتمال انهيار هذه الأكوام المتراكمة من الأزبال، واحتمال تصاعد كميات كبيرة من غاز الميثان.

الخبراء البيئيون الذين اتصلت بهم هسبريس يؤكدون أن علو هذه الجبال انتقل في ظرف أربعة أشهر من 45 إلى 50 مترا، مع وجود احتمال تزايد الحرائق وسط المطرح بسبب التسربات المتواصلة لغاز الميثان، الذي تسبب اشتعاله طوال شهر شتنبر في انتشار سحب أدخنة حرائق نفايات مديونة من المعاريف إلى سيدي حجاج مرورا بعين السبع وسيدي عثمان والحي المحمدي والحي الحسني.

المصادر التي تحدثت إليها هسبريس أكدت أن الأمطار الكثيفة التي تهاطلت على مطرح مديونة رفعت من نسبة احتمال انهيار جبال النفايات، لكنها عجزت عن تحديد الحل الأمثل لتجاوز هذا الخطر.

وقرر مجلس جماعة مدينة الدار البيضاء إغلاق أكبر مطرح للنفايات بالمغرب، الواقع بمنطقة مديونة بضواحي العاصمة الاقتصادية للمملكة، لكن المسؤولين أكدوا أنهم سيواصلون العمل بتقنية الطمر، في انتظار وضع دفتر تحملات جديد يساعد على تحديد التقنية التي ستعتمدها مدينة الدار البيضاء في معالجة نفاياتها وتحويلها إلى مصدر مدر للأموال، على اعتبار أن النفايات المنزلية أضحت ثروة حقيقية تتهافت الشركات العالمية على استغلالها.

جاء هذا القرار بعد أن دق المسؤولون المشرفون على البيئة ناقوس الخطر تجاه الاستمرار في استغلال هذا المطرح المخصص للنفايات الصلبة وتأثيره السلبي على المحيط الطبيعي.

ويحتوي مطرح نفايات مديونة على بحيرات كبيرة من "الليغزيفيا" (عصير النفايات) الملوث للبيئة وللفرشة المائية بمديونة وأولاد طالب وجزء كبير من مساحة الدار البيضاء، والممتد على مساحة تصل إلى 70 هكتارا.


Comentários
0 comentários


  • Enviar Comentário
    Para Enviar Comentários é Necessário estar Logado.
    Clique Aqui para Entrar ou Clique Aqui para se Cadastrar.


Ainda não Foram Enviados Comentários!


Copyright 2018 - Jornal Pacifista - All rights reserved. powered by WEB4BUSINESS

Inglês Português Frances Italiano Alemão Espanhol Árabe Bengali Urdu Esperanto Croata Chinês Coreano Grego Hebraico Japonês Hungaro Latim Persa Polonês Romeno Vietnamita Swedish Thai Czech Hindi Você